المندوب الليبي في الأمم المتحدة يطالب بعقد جلسة خاصة حول التدخلات الإماراتية في بلاده

الكاتب EmiratiAffairs 2020-05-20

المندوب الليبي في الأمم المتحدة يطالب بعقد جلسة خاصة حول التدخلات الإماراتية في بلاده

طالب المندوب الليبي في الأمم المتحدة، الطاهر السني مجلس الأمن بعقد جسلة خاصة "لبحث التدخلات غير القانونية من قبل دولة الإمارات في ليبيا، ومحاولاتها الانقلاب على سيادة الدولة".


وأضاف السني في إحاطة قدمها الثلاثاء إلى مجلس الأمن الدولي، أن بلاده "توفر لديها عدد من الأدلة الدامغة والمتطابقة مع تقارير سابقة، لتورط دولة الامارات العربية المتحدة في نقل وإرسال هذه الأسلحة والمعدات إلى مجرم الحرب ومليشياته الانقلابية كما فعلت عدة مرات في السابق".


وتابع: "هذه الأدلة سنشارك بها لجنة الخبراء، لذلك نحن نطلب وبشكل رسمي ومن خلال الدولة حامل القلم بعقد جلسة خاصة لهذا المجلس، لوضع حد ووقف هذه التدخلات غير القانونية من قبل دولة الإمارات ، في محاولة منها الانقلاب على سيادة الدولة الليبية وشرعية الحكومة، في خرق جسيم لقرارات مجلس الأمن بالخصوص". بحسب ما نشره المركز الإعلامي لقوات "بركان الغضب".


وطالب المندوب الليبي "الدول المعنية وبالأخص دول الصنع والمنشأ للأسلحة المذكورة، أن تقدم لنا وللجنة العقوبات شهادات المستخدم النهائي لهذه الأسلحة، لتفسير كيفية وجودها بيد المنقلبين على الشرعية، والمنتهكين لقرارات مجلس الأمن، كما نطالب الدول التي يتم استخدام مواطنيها كمرتزقة وارسالهم إلى ليبيا، باتخاذ الإجراءات الواضحة حيالهم، وسحبهم على الفور ومعاقبة المسؤولين على تجنيدهم، وليس فقط الاكتفاء بعدم مسؤوليتها عن تصرفاتهم".

 

فيما قال نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية "أحمد معيتيق"، الثلاثاء، إن الحكومة تسعى لخلق تكتلات مع حلفاء دوليين، فيما أكد عدم وجود علاقات دبلوماسية مع الإمارات.

جاء ذلك في حديث تلفزيوني، بثته قناة "فبراير" المحلية الخاصة، غداة سيطرة الجيش الليبي على قاعدة الوطية الاستراتيجية في انتصار مهم بالمنطقة الغربية.

وقال "معيتيق": "نبحث خلق تكتلات دولية مع دول حليفة (لم يسمها) من أجل وضع ليبيا في أقصى استفادة يمكن تحصيلها".

وتابع: "ليس لدى ليبيا علاقات دبلوماسية أو سياسية حقيقية مع الإمارات"، المتهمة بدعم ميليشيا "حفتر".

وأضاف "معيتيق": "هناك ملفات واضحة وأسلحة موثقة مستوردة من بعض الدول (لم يسمها)، بعضها حاضر بقوة في المجتمع الدولي وفي اتفاق برلين".

الكاتب EmiratiAffairs 2020-05-20