الامارات تعرب عن قلقها من انشطة ايران النووية

الكاتب Emirati Affairs 2017-10-11

الامارات تعرب عن قلقها من انشطة ايران النووية

جددت الإمارات قلقها البالغ إزاء مواصلة إيران أنشطتها النووية، بما في ذلك تطويرها برنامجها الصاروخي، وشددت على ضرورة التزامها بالشفافية وإبدائها التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وتؤيد زيادة الرقابة على برنامجها النووي ومواصلة تقييم الاتفاق النووي معها وشروطه، داعية طهران للوفاء التام بالتزاماتها الدولية ومسؤولياتها بموجب معاهدة منع الانتشار النووي والتوقف عن تقويض أمن المنطقة عبر دعمها الميليشيات وتهريب الأسلحة بما يشكل مخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن.

 وجددت الإمارات إدانة التجارب النووية التي أجرتها كوريا الشمالية، وتكرر موقفها إزاء إنشاء منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل الأخرى في الشرق الأوسط، ودعوتها لإسرائيل للانضمام إلى معاهدة الحظر النووي

وأكدت الإمارات مواصلة تبنيها سياساتها الثابتة إزاء قضايا الأمن الدولي، وعدم الانتشار بما بتطابق مع معايير الشفافية التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية، مجددة دعوتها للدول الأعضاء للالتزام بمعايير الوكالة، وإبداء التعاون المسؤول من أجل الحفاظ على السلم والأمن الإقليمي والدولي

واستعرضت لانا زكي نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة - في البيان الذي أدلت به أمام المناقشة العامة التي أجرتها اللجنة الأولى للجمعية العامة للأمم المتحدة المعنية بمسائل «نزع السلاح والأمن الدولي» - مواقف دولة الإمارات إزاء جملة الأزمات والتحديات الأمنية الخطيرة التي يشهدها عالمنا اليوم جراء أعمال تهريب الأسلحة، واستخدامها من قبل الجهات الفاعلة من غير الدول وجراء استخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين الأبرياء ومواصلة التجارب النووية من قبل بعض الدول

وأكدت أهمية استخدام المحافل الدولية المعنية بنزع السلاح والأمن الدولي وآلياتها لتذليل العقبات التي تحول دون مواجهة ومعالجة جملة هذه التحديات، معطية مثالاً على ذلك التطور الإيجابي المتمثل بعقد مؤتمر للتفاوض العام الماضي حول معاهدة لحظر الأسلحة النووية والذي يعتبر أحدث مثال على حرص المجتمع الدولي للمضي قدماً نحو إقامة عالم خال من الأسلحة النووية، وغيرها من أسلحة الدمار الشامل

ويرى مراقبون أن هذه المواقف المعلنة لدولة الإمارات وإن كانت تصب في صالح مشروع مواجهة النفوذ الإيراني في المنطقة، إلا أنه لا يعبر عن مواقف حقيقية كون الإمارات من أهم الشركاء الاقتصاديين لإيران، على حد قولهم.

واعتبر المراقبون أن هذه التصريحات تصب في صالح التقارب مع رؤية ترامب ورؤية محمد بن سلمان، وهما يعتبران أن مواجهة قطر هي الأولوية وليس نظام طهران المتطرف، على حد تقدير المراقبين

الكاتب Emirati Affairs 2017-10-11